مبارك أولعربي، فنان أمازيغي أصيل بأحلام شاسعة

admin22 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ سنة واحدة
مبارك أولعربي، فنان أمازيغي أصيل بأحلام شاسعة

اعداد تنجداد24.

ولد مبارك أولعربي ‘ بالامازيغية ‘  ‘ الملقب ب “نبا” أو “نبا صاغرو” بقرية أملعب بإقليم الراشيدية  سنة 1982 بدأ دراسته بنفس القرية تم إلى الراشيدية تم إلى مكناس وبعد سنوات حصل على إجازتين: الأولى في العلوم السياسة سنة 2006 والثانية في الدراسات الفرنسية سنة 2009 وبدأ في التحضير للماستر لكن وفاته حالت دون حصوله عليه. كما درس العلاقات الدولية والحقوق والحضارة الامازيغية. وله عدة بحوث و تقارير و كتابات حول المغرب و حول واقع الامازيغ بالمغرب و حول العديد من القضايا الإنسانية.

وقد ظل منذ طفولته مولعا بالغناء ومعجبا بالغناء العالمي والغناء الملتزم تعلم العزف على القيتارة والسوكسوفون بمهنية وحرافية قويين كما تعلم العزف على آلة العود والناي في سن مبكر اهله لضبط اصول العزف بشكل كبير، كما يعتبر مبارك اولعربي من الفنانين التشكيليين المتخصصين في رسم الوجوه والطبيعة كما نحت وجوده ضمن لائحة كبار الشعراء باللغات الامازيغية و الفرنسية والإنجليزية بدأ الغناء مند الصغر غنى في المدرسة وفي الثانوية ليلقى شهرة بين الطلبة في الجامعة.

أسس مجموعته الغنائية وأسماها على اسم جبل الشموخ والمقاومة جبل صاغرو وهي مجموعة صاغرو- بوند وعمل على أن يغني كلماته الامازيغية بأروع الاساليب العالمية وهو ما نجح في الوصول إليه ولم يصل إليه أحدا قبلبه، واضعا مبادي أسلوب جديد -كلمات أمازيغية وبأسلوب عالمي- سمي ب أمون-ستيل. سنة 2006 أصدر ألبومه الأول – موحى – تضمن 6 أغاني ما زاد من شهرته في المغرب وشارك في عدة مهرجانات محلية ووطنية سنة 2008 أصدر ألبومه الثاني تيليللي (الحرية) تضمن 10 أغاني كلها للحرية والمساواة والتعايش ولأن البومه الثاني هذا تضمن رسالة واضحة ومباشرة إلى النظام تلقى انتقادات من سماهم -أعداء الحرية- والألبوم أوصله إلى العالمية حيت شارك في عدة مهرجانات دولية وتلقى شهرة وطنية وأصبحت مجموعة صاغرو- بوند – مجموعة عالمية سنة 2009 اصدر ألبومه الثالت – اوسيي إ تالا- (ساعدني على البكاء) الذي شكل منعطفا هاما في القضية الامازيغية وفي الفكر الامازيغي عن طريق أغانيه ال8 أبرزها وأشهرها – رسالة إلى أوباما على موقع «يوتيوب»- كثر عشاق هذا الفنان بعدما عشقوا مواضيعه وأسلوبه الغنائي.

 لم يغب طويلا سنة 2010 أصدر ألبومه الرابع – نو بوردورلاينز – (بلا حدود) تضمن أغاني أمازيغية وإنجليزية ومن أهمها – نكراتاغ س تكراولا- (هيا بنا إلى الثورة) وفي نفس السنة حاز على جائزة أحسن مغني أمازيغي.

في يوليوز 2010 شارك في مهرجان دولي بسويسرا وبد رجوعه بأيام اصيب بمرض و دخل إلى المستشفى العسكري بالرباط بشكل مفاجئ تم تدهورت صحته تدريجيا. و يوم 9 يناير 2011 استيقظ محبيه وعشاقه والحركة الأمازيغية وكل من يعرفه على فاجعة وفاته ودفن بمسقط رأسه ولم يتجاوز الثامن والعشرين من عمره وبهذا فقدت ثمازغا شمعة من شموع النضال التي كانت تضيء أرضها.

وفاته تركت جدلا واسعا حول طبيعة وفاته. الكثيرون من بينهم أقاربه وأصدقائه يقولون أن جهات مجهولة قد سممسته تصفية لنضاله وتمرده ضد الظلم ودعوته إلى السلم والحرية والتعايش, لكن هنالك من ينفي هذه الفرضية فموحى ملال أكد بأن مبارك كان مريضا منذ مدة. و منذ أن عرفه و صحته ليست على ما يرام” أما خالد أولعربي عضو بفرقة صاغرو الموسيقية و شقيق الفقيد قال موضحا : مبارك رحمه الله كان مصابا بمرض شيرغ ستروس ولا نملك أدلة لاتهام أحد بتسميمه.” ثم يضيف” إذا ما استجدت معطيات في الأمر فإن المستقبل كفيل بكشف حقيقة الأمر”.

توفي يوم 9 يناير 2011 الفنان الأمازيغي الشاب مبارك أولعربي، مؤسس فرقة “صاغرو باند”، وواحد من ألمع نجوم الأغنية الأمازيغية الملتزمة العصرية بالمغرب. ورغم أنه لازال في بداية مشواره وفي ريعان شبابه، إلا أن مبارك أولعربي المعروف ب “نبا” خلف رصيدا غنائيا حفر به اسما من ذهب في لائحة رواد الأغنية الأمازيغية الملتزمة، فقد غنى للحرية،والبطالة، وهموم الشعب، كما غنى للحب، وللعدالة.

ولم ينس مبارك أولعربي الذي توفي وهو في ربيعه الثامن والعشرين أن يغني للهوية وضد التهميش والإقصاء، ومواضيع أخرى تصب كلها ضمن اهتمامات وانشغالات الشعب، والملاحظ أن مجمل أغانيه التي يعتبر من أبرزها”رسالة إلى أوباما” تتميز بطابع ثوري حماسي.

وتوفي هذا الفنان الشاب والحاصل على جائزة أحسن مغني أمازيغي، التي يمنحها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، حسب عائلته ، إثر مرض عضال لم ينفع معه علاج وفق ما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء.

وكان “نبا” يروم، رفقة مجموعة من المغنين في الجنوب الشرقي للبلاد، من خلال تأسيس مجموعة صاغرو باند سنة 2006، إعطاء نفس جديد للأغنية الأمازيغية المعاصرة، والدفاع عن “أسلوب أمون”، الذي كان يتوقع منه إنتاج موسيقى بديلة.

يذكر أن وفاة مبارك أولعربي خلفت حزنا وأسى شديدا لساكنة الجنوب الشرقي خاصة والحركة الأمازيغية، كما أن ذات الوفاة أثارت جدلا واسعا حول أسبابها. رحم الله الفقيد ورزق عائلته الصغيرة وجمهوره العريض الصبر والسلوان،وإنّا لله وإن إليه راجعون.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة